مقومات فريق العمل الناجح

لطالما اعتدنا على ثقافة العمل الفردي، ولطالما ربطنا ما بين الإنجاز والفردية واستمتعنا بنشوة النجاح وحيدين، واعتدنا الوجودَ الهامشي للآخرين، فلا نفضِّل إشراكهم بعملية صناعة النجاح، إمَّا لعدم ثقتنا بهم، أو لرغبتنا في احتكار النجاح لشخصنا. نحن لم نختبر متعة وجمال العمل ضمن فريق، ولم نسمح لأنفسنا في الاستمتاع بالمشاركة الحقيقية بيننا وبين الآخرين، ولم نختبر وجود هدف مشترك يجمع الجميع، ورؤية تُوحِّدهم، وقائد منهم وفيهم، واستراتيجيات تُحفِّزهم، وسياسات تأخذ برأي الجميع وتعطي كل شخص حقه.
فريق العمل :
هو مجموعة من الأفراد يجمعهم هدف مشترك، ويمتلكون مهارات مختلفة تتكامل فيما بينها من أجل بلوغ الهدف المنشود.
من أهم مقومات فريق العمل الناجح ما يأتي:

الأهداف الواضحة:
يتم من خلال إعطاء هدف واضح للفريق بشكل عام ولكل فرد بشكل محدد، وإرشاد الفريق لتحديد كيفية تحقيق هذا الهدف وغالبًا ما يتم تحديد هذا الهدف عن طريق الإدارة عند تشكيل الفريق، ويساعد تحديد الهدف على عملية قياس النتائج وتقييمها.
المسؤوليات المحددة:
وتعني أن يكون كل عضو في الفريق على دراية بما هو متوقع منه داخل الفريق، بحيث تكون الأدوار واضحة لأعضاء الفريق، ويستطيع كل عضو القيام بدوره لإنجاز العمل بفعالية، ولا يشعر أحد الأعضاء بأنه يتحمل العبء الأكبر من العمل، مما يقوض فكرة العمل الجماعي.
حسن اطلاع الأعضاء:
يكون الفريق فعالًا عندما يكون لدى كل فرد فيه المهارات والمعرفة اللازمة لإتمام العمل، ويعد التعاون في مرحلة مبكرة من إنشاء الفريق، ضروريًا لتحديد مهارات وكفاءة كل فرد وتحديد المهمة التي تناسبه.
إجراءات عمل منطقية:
جميع الفرق تحتاج إلى مجموعة من القواعد للعمل بفعالية، وذلك من خلال إجراءات مثل التخطيط المسبق، وتنظيم الاجتماعات واتخاذ القرارات اللازمة وتوزيع المهام وتقييم الإنجازات، ويساعد وضع الإجراءات والالتزام بها، أعضاء الفريق على الشعور بالراحة في جو العمل.
العلاقات الشخصية:
ويقوم على مبدأ التنوع في أعضاء الفريق بحيث يدعم كل فرد من الفريق العمل الجماعي بمجموعته الخاصة من القيم والمعارف.
مشاركة النجاح والفشل:
وذلك بأن يكون الأعضاء على استعداد لتقبل الانتقاد كما يتقبلون التقدير لجهودهم والاعتراف بجهود الآخرين وتقديرها، وبالمثل يجب أن تكون المنظمة على استعداد لمكافأة الفريق لإنجاز العمل بنجاح وتحميل الأعضاء جميعًا مسؤولية الفشل وليس شخص بعينه.
العلاقات الخارجية:
كي يستطيع الفريق إتمام مهمته بنجاح، لا يمكنه العمل بمعزل عن الفرق الأخرى في المؤسسة، تحتاج الفرق لإنشاء خطوط اتصال مع الأشخاص الذين يتحكمون في الموارد المهمة داخل المؤسسة، والحصول على مساعدتهم لتحسين كفاءة العمل

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *