كيف تعمل خوارزميات الفيسبوك المستخدمة لإظهار المنشورات؟

خوارزميات الفيسبوك هي عبارة عن برمجيات ومعادلات آلية يستخدمها الفيسبوك لكي يقيس مدى جودة كل منشور يتم نشره على الفيسبوك.
سواء من خلال حساب شخصي أو صفحة أو جروب وسواء كان نوعه نصي أو فيديو أو صورة أو رابط لصفحة ويب.
وذلك من أجل تقييمه ومن ثم إظهاره أمام المستخدم المناسب في الوقت المناسب وفي المكان المناسب في الصفحة الشخصية.
الخوارزميات الخاصة بالفيسبوك بسبب زيادة عدد مستخدميه ومن ثم زيادة عدد المنشورات التي يتم نشرها.

وبطبيعة الحال هناك محدودية في وقت المستخدمين الذين يقضونه في تصفح الفيسبوك مقارنة بعدد المنشورات المحتملة.

لذلك كان على الفيسبوك أن يختار من بين المنشورات هذه لكي يظهرها لك كمستخدم وهذا بالطبع ليس بصورة عشوائية.
ولكن بناءاً على مجموعة كبيرة من المعايير.

إليك بعض الإحصائيات الخاصة بالفيسبوك توضح دور هذه الخوارزميات

-عدد مستخدمي الفيسبوك بصورة شهرية يبلغ حوالي 2 مليار مستخدم تقريبا.

  • الزيادة في عدد مستخدمي الفيسبوك بين سنة 2014 وسنة 2015 بلغ 12%.
  • عدد صفحات الفيسبوك 74 مليون و 200 الف صفحة.
  • متوسط عدد الأصدقاء لكل حساب فيسبوك 130 صديق.
  • متوسط عدد الصفحات والجروبات والأحداث لكل حساب فيسبوك 80.
  • كل 20 دقيقة يتم مشاركة 1 مليون رابط و إرسال 2 مليون طلب صداقة وإرسال 3 مليون رسالة.
    بناءا على الفيسبوك نفسه أنه في كل وقت تدخل إلي حسابك سوف يكون هناك على الأقل 1500 خبر جديد في إنتظار تصفحك.

تتضمن هذه الأخبار:

  • منشورات الأصدقاء والصفحات
  • النشاطات التي قام بها أصدقاءك أيضا من تعليقات على منشورات أخرى أو مشاركتها أو عمل أعجبني لها
    – إشتراك أصدقاءك في صفحات جديدة
  • إنشاء أحداث (events) وغيرها الكثير من الأخبار الأخرى).
  • منشورات لصفحات مشترك او متابع لها.
  • منشورات لجوربات منضم لها.
  • منشورات هي عبارة عن اعلانات مدفوعة.
    وظيفة خوارزميات الفيسبوك أن تقوم بتصفية هذه الأخبار ل 300 فقط بدلا من 1500 .
    و أيضا يأتي في المرحلة التالية ترتيب ال 300 خبر التي تم اختيارها في صفحتك الشخصية.

معايير إظهار المنشورات التي اعلن عنها الفيسبوك (خوارزميات الفيسبوك):

في الحقيقة الفيسبوك لايصرح بالخوارزميات التي يعتمد عليها في تصفية وترتيب الأخبار.
والتي طبقا للفيسبوك تعتمد على آلاف المعايير أو العوامل التي تحددها.
ولكن لحسن الحظ الفيسبوك أيضا يشارك الآخرين بعض الخطوط العريضة التي يعتمد عليها في برمجة وتحديث الخوارزميات الخاصة به.

معايير مؤتمر f8 2010 بعنوان EdgeRank

Affinity score:

وتعني الألفة أو الإنجذاب بين المستخدم وبين الخبر أو القصة التي قام بنشرها أحد الأصدقاء أو إحدى الصفحات. وهذه تتحدد بناءاً على التواصل والتفاعل السابق بين المستخدم والصديق أو الصفحة صاحبة المنشور.

Edge weight:

المقصود بكلمة Edge هو القصة أو الخبر أو المنشور المعروض.
وهذا العامل يقيس مدى ثقل أو حجم الخبر ومن ثم مدى استحقاقه للظهور في الصفحة الشخصية الخاصة بمستخدم بعينه.

ويدخل في نطاق ذلك نوع الخبر هل هو فيديو أم صورة أم منشور نصي ومدى ملاءمة هذا النوع من الأخبار للمستخدم المستهدف.
وأيضا يعتمد على مدى تفاعل المستخدمين الآخرين مع هذا الخبر وهل هذا التفاعل من خلال زر أعجبني أو من خلال المشاركة أو عمل تعليق.

Time Decay


وتعني مدى أقدمية القصة أو الخبر مقارنة بالتوقيت الذي قام المستخدم بالدخول إلى حسابه فيه.
فكلما كان المنشور أقدم كلما قلت فرصته في الظهور في News feed للمستخدم المستهدف.

ولكن هنا مايجعل هذا المكون أكثر تعقيدا هو أنه طالما وجد مستخدمون آخرون ما زالوا يتفاعلون مع هذا المنشور أصبح عنصر الوقت أقل تأثيراً .

فمثلا لو مر يوم على منشور لصديق لك ولكن مازال إلى الآن يحصل على تعليقات و أعجبني ومشاركة.
فمن المرجح أن تراه عندما تدخل إلى حسابك.

مقال على موقع فيسبوك سنة 2013

في شهر اغسطس في سنة 2013 تم نشر مقال على موقع الفيسبوك نفسه.
تضمن بعض النقاط التي تحدد ظهور منشور بعينه في الصفحة الشخصية الخاصة بكل مستخدم وهي:

١- كم مرة قد تفاعلت مع منشورات هذه الصفحة أو هذا الصديق من قبل عن طريق عمل لايك أو تعليق أو مشاركة المنشور.

٢- عدد أعجبني والمشاركة والتعليقات التي حصل عليها هذا المنشور سواء من العالم الخارجي أو من قائمة أصدقاءك.

٣- كم مرة تفاعلت في الماضي مع هذا النوع من المنشورات تحديدا.
فمثلا لو كان المنشور فيديو وأنت معتاد على عدم التفاعل مع المنشورات التي تحتوي على فيديوهات.
لأنه لديك إتصال إنترنت بطيء فهذا العامل سوف يقلل بدرجة كبيرة نسبة إحتمال ظهور هذا المنشور .
حتى ولو كان مؤهلا لذلك بناءاً على عوامل أو معايير أخرى.

٤- عدد مرات طلب إختفاء المنشور أو حصوله على شكاوى من قبل مستخدمين آخرين سوف يؤثر بشدة على فرصته في الظهور في المزيد من صفحات مستخدمين آخرين.

كما أن الفيسبوك في الآونة! الأخيرة أعطى المستخدم بعض الصلاحيات في التحكم في ظهور المنشورات.
وذلك من خلال بعض الإعدادات الخاصة بكل حساب لكل مستخدم.

بعض العوامل الأخرى التي يتحدد بناءاً عليها خوارزميات الفيسبوك لظهور المنشورات

١- ما مدي قرب هذا الصديق أو هذه الصفحة لك:

من خلال التفاعل مع هذا الصديق أو هذه الصفحة.
التواصل من خلال الرسائل.
تصفح المنشورات من خلال الدخول للصفحة نفسها أو لحساب الصديق أو فتح الصور الخاصة به.
٢- نوع المنشورات التي يفضلها كل مستخدم.
خوارزميات الفيسبوك حساسة تجاه نوع المنشورات التي يفضلها كل حساب سواء كانت صورا أو فديوهات أو لينكات لمواقع أو منشورات نصية.

فكلما كنت أكثر تفاعلا مع المنشورات التي تحتوي على صور كلما ظهر أمامه المزيد من منشورات الصور.
٣- الوقت الذي يتم قضائه في الإطلاع على كل منشور.
فمن الطبيعي أنه كلما كنت أكثر إهتماما كلما أعطيت وقتا أطول لهذا المنشور.

٤- يعتبر التفاعل مع المنشورات التي تضم روابط أكثر قوة عندما تحدث بعد الضغط على هذه الروابط .
وأقل قوة عندما تحدث مباشرة دون الضغط على الرابط.

فمن المفترض أن المستخدم الحقيقي سوف يضغط على الرابط ويقرأ المقال قبل أن يتفاعل من خلال أعجبني أو إضافة تعليق.

٥- في الآونة الأخيرة أصبح الفيسبوك يميل إلى إعطاء الفيديوهات المرفوعة عليه أهمية اكثر بالمقارنة بالمنشورات التي تضم فيديوهات أخرى مثل اليوتيوب.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *